كلمة عميد الكلية

المهندس - روحي عواجة
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعيين وبعد : أبنائي الطلبة لا شك في أن الجامعات قاطرات تقدم لأممها ، تأخذ بيدها ، وتوجه مسارها ، بل وتحدد لها مصيرها ومستقبلها. ونحن في الكلية العربية للعلوم التطبيقية نعي جيداَ طبيعة الدور الذي يتعين علينا القيام به ، كما ندرك حجم وجسامة المسؤوليات الملقاة على كاهلنا ، لذا فإننا لا ندخر جهداً من أجل أن نكون في طليعة مؤسسات التعليم العالي الفلسطيني وفاء بواجباتنا ، وتحقيقاً لطموحاتنا . وقد حبانا الله قدراً من الموارد والإمكانات البشرية والمادية التي نسعى جاهدين لحسن استثمارها ، تعظيماً للمنفعة منها ، وتنمية لآفاق الرقي المتاحة أمامنا؛ لذا كان من الواجب علينا أن نتقدم ونتحرك في كافة الاتجاهات ، ونطرق كافة السبل من أجل أن نلحق بركب التقدم والتطور الهائل في عالم لا يعترف بالانغلاق والانطواء على النفس ، وأن نكون من طلائع الكليات التي تعتمد أحدث التقنيات في تقديم وظيفة التعليم لأبنائها ، وأفضل معينات البحث العلمي المتميز ، وأرقى خدمة لمجتمع ناشئ يطمح دائما إلى الأفضل والأرقى ، فضلاً عن دور فاعل ومميز على مستوى البيئة العلمية ، وعليه نسأل الله سبحانه أن يوفقنا لكل ما فيه من خير و تقدم وازدهار لتحقيق أهداف رسمناها وأمال توقعناها ورسالة تبنيناها .

أخبار الكلية

للأعلى

الكلية العربية تستقبل طلبتها مع بدء الفصل الدراسي الأول

الكلية العربية للعلوم التطبيقيةأخبار وانشطة الكلية العربية تستقبل طلبتها مع بدء الفصل الدراسي الأول

الكلية العربية تستقبل طلبتها مع بدء الفصل الدراسي الأول

إستقبلت الكلية العربية للعلوم التطبيقية طلبتها الجدد والقدامى مع بداية العام الدراسي الجديد، وذلك بعد إنجاز كافة الإستعدادات المتعلقة بإستقبالهم .

وفي تعقيب له هنأ الدكتور روحي عواجة عميد الكلية الطلبة الجدد على انتظامهم في دراستهم مع بداية العام الدراسي الجديد، وأكد أن الكلية تزداد تألقاً وازدهاراً عندما تحتضن أبناءها الطلبة الجدد والقدامى لتقدم لهم مختلف العلوم والمعارف في نخبة من المجالات والاختصاصات والبرامج التي تلبي حاجات ورغبات سوق العمل ، وأن هذا اليوم لهو بداية جديدة يتغير فيها مجرى حياتهم، فالحياة الجامعية الأكاديمية والإدارية وجدت في الأساس لخدمة الطلبة، وهي تختلف كلياً عن حياة الدراسة الثانوية ولا بد للطلبة المستجدين أن يعوا هذا التغير الإيجابي، وأنتم كطلبة مسؤولين من أول يوم عن مساركم وتوجيه مستقبلكم نحو الأهداف الصحيحة، وأن نجاحكم يعني نجاح الكلية في تأهيلكم بالمستوى الرفيع، لأنكم تمثلون تحدياً حقيقياً في صناعة الإنسان وإعداد كوادر وطنية عالية التأهيل والتدريب، ومنذ أول يوم لدخولكم الجامعة وعلى هذا الأساس فإن كل النظم واللوائح إنما وجدت لمصلحتكم وخدمتكم .

ونوه د. عواجة إلى أهمية التقيد بالنظم واللوائح كشرط أساسي من شروط الاستمرار والنجاح، خاصة فيما يتعلق باللوائح الأكاديمية .

وحض الدكتور/ صالح عواجة نائب العميد للشؤون الأكاديمية الطلبة المستجدين على ضرورة الاعتماد على الذات والانخراط الصحيح في المسيرة التعليمية بكل يسر وسهولة والإدراك التام أن المعدل التراكمي سيبقى في سجلكم الدراسي إلى يوم التخرج، بل وإلى مراحل الدراسات العليا، فليس هناك من يتدخل في هذا الأمر غير مجهودكم ومثابرتكم، ومن هنا لا بد لي أن أذكر أن هناك معايير وضوابط لا يمكن تجاوزها.. ووجه بضرورة التمسك بالقيم الروحية والانضباط السلوكي، لأنكم تمثلون في نهاية الأمر مجتمعاً يعتد بقيمه وفضائله وخلقه العظيم .

من جانبه أوضح د. صالح أن الكلية بإدارتها وبطواقمها الأكاديمية والإدارية أتمت التجهيزات اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد لإيجاد البيئة التعليمية المتميزة التي تليق بطلاب وطالبات الكلية، خاصة الجدد منهم والذين يلتحقون بالكلية للمرة الأولى وضمن برامجها واختصاصاتها النوعية .

وأفاد د. عواجة أن الكلية تحرص على خدمة طلبتها بكافة الوسائل المتاحة والإمكانات المتوفرة، إضافة إلى استجلاب أفضل الخبرات الأكاديمية والمهنية من ذوي الكفاءة والتجربة لبناء جيل ريادي في العديد من المجالات والاختصاصات التي تلبي حاجات ورغبات سوق العمل .

ودعا د. عواجة الطلبة إلى الجد والاجتهاد في الدراسة منذ بداية العام الدراسي لحصد أعلى الدرجات والمعدلات وأن يتحلوا بالجدية والالتزام باللوائح الداخلية في الكلية، وأن يحققوا الآمال المعقودة عليهم من أهلهم وذويهم، وأشار إلى أن التسجيل ما زال متواصلا في الكلية لكافة الراغبين بالتسجيل والدراسة .

 

})(jQuery)